ما هو فضل صيام الأيام البيض

الأحاديث الواردة في فضل صيام الأيام البيض

وردت بعض الأحاديث التي تُبيّن عظمة صوم ثلاثة أيّام من كلّ شهر، كما وردت آثار تؤكّد أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- كان مداومًا على صيام الأيّام البيض، وفيما يأتي بيان لهذه الأحاديث والآثار:

حديث: صيام ثلاثة أيّام من كلّ شهر صيام الدهر

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “صِيامُ ثلاثةٍ أيَّامٍ من كُلِّ شهرٍ صِيامُ الدَّهْرِ، و هِيَ أيامُ البِيضُ: صَبيحةُ ثلاثِ عَشْرَةَ، وأربعِ عَشْرَةَ وخمسُ عَشْرَةَ”، ووجه تسمية هذه الأيّام بالأيّام البيض أنّ القمر يكون بدرًا ويطلع في جميع ساعات هذه الليالي، وقيل إنّها خُصّصّت بالصوم لأنّ النور عمّ ليلها فناسب نهارها العبادة، أو لأنّ الخسوف غالبًا ما يكون فيها، ومن المأمور به شرعًا التقرّب إلى الله تعالى عند حدوث الكسوف واللجوء إليه بالصلاة وغيرها من الطاعات.

حديث: وإنّ بحسبكَ أنْ تصوم كلّ شهر ثلاثة أيام

كان عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- مدامًا على الصيام في النهار والقيام في الليل، فنهاه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عن ذلك وقال له: “صُمْ وأَفْطِرْ، وقُمْ ونَمْ، فإنَّ لِجَسَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وإنَّ لِعَيْنِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وإنَّ لِزَوْجِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وإنَّ لِزَوْرِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وإنَّ بحَسْبِكَ أنْ تَصُومَ كُلَّ شَهْرٍ ثَلَاثَةَ أيَّامٍ، فإنَّ لكَ بكُلِّ حَسَنَةٍ عَشْرَ أمْثَالِهَا، فإنَّ ذلكَ صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ”. يُبيّن رسول الله في هذا الحديث أهمية الموازنة ما بين فعل النوافل وتأدية الواجبات الدنيوية، فالجسد يتعب من كثرة الصيام والقيام ويحتاج للراحة والتلذّذ بالطعام والشراب، والزوجة لها حق الوطء والانشغال بالنوافل بشكل دائم يؤدّي إلى التقصير في تأدية هذا الحق، والضيف له حقّ الإكرام وتقديم الطعام ومشاركته فيه حتّى يستأنس، وصيام الأيّام البيض يُعادل صيام الدهر، ويُبقي للإنسان وقتًا لنفسه ولعائلته ولزوّاره.

حديث: من كلّ شهر ثلاثة أيام

أخرج الإمام مسلم في صحيحه، قول رسول الله لعبد الله: “فإنَّ بحَسْبِكَ أَنْ تَصُومَ مِن كُلِّ شَهْرٍ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ فإنَّ لكَ بكُلِّ حَسَنَةٍ عَشْرَ أَمْثَالِهَا، فَذلكَ الدَّهْرُ كُلُّهُ”،وذلك لأنّ الحسنة بعشرة أمثالها فالذي يصوم ثلاثة أيّام من الشهر كأنّه صام 30 يومًا، أي الشهر كاملًا، ومن حافظ على ذلك من كلّّ شهر كان كمن صام الدهر.

قول ابن عباس: كان لا يدع صوم أيام البيض

قالابن عباس -رضي الله عنهما- حاكيًا عن رسول الله: “كان لا يدعُ صومَ أيامِ البيضِ، في سفرٍ ولا حضرٍ” فرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حافظ على صيام الأيّام البيض ولازمها وهو مقيم في بلده وهو في سفرٍ أيضًا، ولكنّ الصوم في السفر مشروط بعدم حصول الضرر. الفضل المستفاد من الأثر: مداومة النبي -صلّى الله عليه وسلّم- على صيام الأيّام البيض في الحضر والسفر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى