ما هو حكم لعبة النرد ؟

ما هو الميسر

الميسر من أنواعِ القمار، وهو من المنهيّات التي وردَ ذكرُها في القرآن الكريم، ويُعدّ من الطرق التي تُؤكل بها أموالُ الناس، ويشملُ الميسر مختلف أنواع القمار التي يكون فيها رهنٌ أو عوض مثل: لعبة النرد والشطرنج وغير ذلك من الألعاب التي يكون بها أكلٌ لأموال الناس بالباطل، إذ يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: “وإن رجالاً يتخوَّضون في مال الله بغير حقٍّ، فلهم النار يوم القيامة”، وقد ورد في القرآن الكريم آياتٌ عدّة تنهى عن الميسر، منها قوله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”، وفي هذا المقال سيُذكر حكم لعبة النرد.

لعبة النرد

لعبة النرد من الألعاب المنتشرة كثيرًا، وهي آلة من آلات اللهو، ويوجد حديث صريح وثابت عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- عن هذه اللعبة، إذ إنّ فيها عصيانًا لله ورسوله، وقد صحّ عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- قوله: “مَن لعِب بالنرد، فكأنما صبَغ يدَه في لحم ودم الخنزير”، كما قال الرسول -عليه الصلاة والسلام- أيضًا: “مَن لعِب بالنرد، فقد عصى الله ورسوله”، وذلك لأنَّ النرد من الألعاب المُلهية عن ذكر الله تعالى، كما أنّها تُلهي عن الصلاة، أمّا إذا كان اللعب فيها بعوض فيكون ضررها أكبر وإثمها أعظم.

حكم لعبة النرد

حكم لعبة النرد حرام بإجماع علماء المسلمين وإجماع الأئمة الأربعة، حتى وإن لم يكن باللعب بعوض، ويكون الحرام أعظم إن كان فيه عَوض، كما يقول العلماء أن لعبة النرد أعظم شرًا من لعبة الشطرنج وحرامها أكبر، سواء كان اللعب بهما بعوض أم بغير عوض، وبهذا يكون حكم لعبة النرد حرامًا عند جمهور العلماء إن لم يكن اللعب بِعَوض، وحرام بالإجماع إن كان بعوض.

سبب تحريم لعبة النرد

النرد هو نفسه لعبة الزهر التي يكونُ فيها  مكعب يُرمى، ويُطلق على لعبة النرد في بعض البلدان اسم لعبة الطاولة، وقد وردتْ أحاديث كثيرة تُحرّم هذه اللعبة، إذ إنّ فيها عصيانًا لله ورسوله، وسبب تحريمها هو أنّها مَلهاة عن ذكر الله ورسوله، كما أنّ قليلها مؤذٍ مثل كثيرها، وهي شبيهة بالأزلام والقمار، وتتسبب في إضاعة الصلاة وغيرها من العبادات، ومن أسباب تحريمها أيضًا أنّها تحث على الحلف بالله كذبًا، وهي من أنواع الميسر الذي ليس فيه أي منفعة دينية أو دنيوية، وتُلهي عن العمل والعبادة، وتسبب المبالغة فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى