أحاديث عن رمضان وفضله وأهميته

أحاديث عن رمضان

وردت أحاديث نبوية عديدة تخص ذكر شهر رمضان المبارك، ومن تلك الأحاديث نذكر ما يأتي، مع بيان درجة صحّتها: عن ابن عمر رضي الله عنه عَنِ النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر رمضان فقال: “لا تَصُومُوا حتَّى تَرَوُا الهِلَالَ، وَلَا تُفْطِرُوا حتَّى تَرَوْهُ، فإنْ أُغْمِيَ علَيْكُم فَاقْدِرُوا له”، حديث صحيح أخرجه الإمام مسلم.عَن أَبِي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تَقَدَّمُوا رَمَضانَ بصَوْمِ يَومٍ ولا يَومَيْنِ إلَّا رَجُلٌ كانَ يَصُومُ صَوْمًا، فَلْيَصُمْهُ”، حديث صحيح أخرجه الإمام مسلم في صحيحه.

عَن ابن عمر رضِي الله عنهما، أنَّ رَسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر رمضان، فضربَ بيديه فقال: “الشَّهْرُ هَكَذا، وهَكَذا، وهَكَذا، ثُمَّ عَقَدَ إبْهامَهُ في الثَّالِثَةِ، فَصُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فإنْ أُغْمِيَ علَيْكُم فاقْدِرُوا له ثَلاثِينَ”، حديث صحيح أخرجه الإمام مسلم في صحيحه.

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “شَهْرا عِيدٍ لا يَنْقُصانِ، رَمَضانُ وذُو الحِجَّةِ”، حديث صحيح، أخرجه الإمام مسلم في صحيحه.

أحاديث عن فضل رمضان وأهميته

وردت أحاديث نبوية عديدة تخص فضل شهر رمضان، وأهميته، ومن تلك الاحاديث نذكر ما يأتي مع بيان درجة صحّتها، بيان فضلها: عنْ أَبِي هريرة أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: “مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”، حديث صحيح، أخرجه البخاري في صحيحه. عَنْ أَبِي هريرة رضِي اللهُ عنْه، أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: “إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ”، حديث صحيح، أخرجه مسلم في صحيحه. عَنْ أَبِي هريرة، أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: “الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ”، حديث صحيح، أخرجه مسلم في صحيحه. عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : “عمرةٌ في رمضانَ تعدِلُ حَجَّةً”، حديث صحيح. عَن سهل بن سعد رضِي الله عنه، قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ، لا يَدْخُلُ معهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَدْخُلُونَ منه، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ، أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ منه أَحَدٌ”، حديث صحيح، أخرجه مسلم في صحيحه. عَن ابن عباس قَال: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من أدرك شهرَ رمضانَ بمكَّةَ من أوَّلِه إلى آخرِه صيامَه وقيامَه كُتِب له مائةُ ألفِ شهرِ رمضانَ في غيرِها، وكان له بكلِّ يومٍ مغفرةٌ وشفاعةٌ، وبكلِّ ليلةٍ مغفرةٌ وشفاعةٌ، وبكلِّ يومٍ حُملانُ فرسٍ في سبيلِ اللهِ، وله بكلِّ يومٍ دعوةٌ مستجابةٌ”، تفرّد به عبدالرحيم بن زيد وليس بالقوي.

وردت أحاديث نبوية عديدة تخص فضل شهر رمضان، وأهميته، ومن تلك الاحاديث نذكر ما يأتي مع بيان درجة صحّتها، بيان فضلها: عنْ أَبِي هريرة أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: “مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”، حديث صحيح، أخرجه البخاري في صحيحه. عَنْ أَبِي هريرة رضِي اللهُ عنْه، أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: “إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ”، حديث صحيح، أخرجه مسلم في صحيحه. عَنْ أَبِي هريرة، أَنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: “الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ”، حديث صحيح، أخرجه مسلم في صحيحه. عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : “عمرةٌ في رمضانَ تعدِلُ حَجَّةً”، حديث صحيح. عَن سهل بن سعد رضِي الله عنه، قَالَ: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ، لا يَدْخُلُ معهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَدْخُلُونَ منه، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ، أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ منه أَحَدٌ”، حديث صحيح، أخرجه مسلم في صحيحه. عَن ابن عباس قَال: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من أدرك شهرَ رمضانَ بمكَّةَ من أوَّلِه إلى آخرِه صيامَه وقيامَه كُتِب له مائةُ ألفِ شهرِ رمضانَ في غيرِها، وكان له بكلِّ يومٍ مغفرةٌ وشفاعةٌ، وبكلِّ ليلةٍ مغفرةٌ وشفاعةٌ، وبكلِّ يومٍ حُملانُ فرسٍ في سبيلِ اللهِ، وله بكلِّ يومٍ دعوةٌ مستجابةٌ”، تفرّد به عبدالرحيم بن زيد وليس بالقوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى