تعرف الى عجائب مكة المكرمة

حبا الله مكة المكرمة العديد من المزايا التي لم يهبها لأيّ مدينة أخرى، ومنها ما يلي:

  • تقع في منتصف اليابسة: تتمركز مكة المكرمة في منتصف الدائرة بحيث تمر بجميع أطراف القارات المكوّنة لليابسة.
  • عدم وجود انحراف مغناطيسي عند خطوط الطول التي تقع عليها مكة.
  • ضبط اتجاه أضلاع الكعبة المشرفة: كل ضلع في الكعبة المشرفة يشير إلى الاتجاه الصحيح.
  • الحجر الأسود حجر سماوي: قال صلى الله عليه وسلم: (نزل الحجر الأسود من الجنة، وهو أشد بياضاً من اللبن، فسودته خطايا بني آدم).
  • بئر زمزم معجزة من المعجزات: يمتد بئر زمزم إلى خارج حدود مكة المكرمة تحت الأرض والصخور النارية المتحولة شديدة التبلور، كما أنّ ماء زمزم يشفي من العديد من الأمراض كأمراض الجلد، الروماتيزم، والتهاب المفاصل.
  • الإحساس بالأمان: كلّ من زار مكة المكرمة يشعر بالأمان والطمأنينة التي لم يشعر بها في الدول الأخرى.
  • السجود: إن السجود في اتجاه الكعبة يقي الإنسان من العديد من الأمراض، بحيث يعمل على تفريغ الشحنات الكهربائية الضارّة.

ملايين المسلمين يترددون كل عام على مكة المكرمة ويقومون بأداء مناسك الحج والعمرة والزيارة دونما تفكير في الدلالات الحسية والكرامات الربانية وجوانب الإعجاز العلمي فيما يمرون به من مناسك ومشاهد، ابتداء من موقع مكة المكرمة والكعبة المشرفة والحجر الأسود ومكوناته وموقع مقام إبراهيم -عليه السلام- والآيات البينات التي أشار الله إليها والمتعلقة به، وماء زمزم ومكوناته وكيف أنه طعام وشراب وخير ماء الأرض.

أطلقت على مكة المكرمة أسماء كثيرة وتم ذكرها في آيات القرآن الكريم، فتمّ ذكر اسم مكة كما هو في قوله تعالى في سورة الفتح، “وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ)، وسميت مكة بهذا الاسم لأنها تذهب الذنوب.

وفي سورة البلد قال الله تعالى: “لا أقسم بهذا البلد”، وسميت بالبلد لأنها صدر القرى، وفي سورة الإسراء سميت بالمسجد الحرام، قال تعالى: “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى)، والمسجد الحرام لتحريم القتال فيه. وفي قوله تعالى في سورة آل عمران، “إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً”، وتم ذكر اسم بكة لأنها تدق أعناق الجبارين فيها، لذلك لم يتجرأ أي جبار على دخولها.

زر الذهاب إلى الأعلى