كيفية تربية القطط في الإسلام ؟

لا بأس أو حرج من تربية القطط والعناية بها ورعايتها في المنزل أو في غيره من الأماكن، وممّا نُقل في ذلك رعاية الصحابي الجليل أبو هريرة -رضي الله عنه- لبعض القطط، حتى لقّب بها، كما نقل ابن المنذر أنّ العلماء أجمعوا على جواز وإباحة اتخاذ القطط.

حكم بيع وشراء القطط في الإسلام

ذهب عددٌ من العلماء إلى عدم جواز بيع القطط، ومنهم: أبو هريرة، ومجاهد، وجابر بن زيد، والظاهرية، وورد عن أبي داود أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- نهى عن ثمن الكلاب والسنور، وورد عن البيهقي أنّ النبي -عليه السلام- نهى أيضاً عن أكل الهرة وأكل ثمنها، وذلك أيضاً ما ذهب إليه العلامة ابن القيم في زاد المعاد، والقول السابق هو الراجح، بينما ذهب الجمهور من العلماء إلى القول بجواز بيع القطط، وقالوا بأنّ الحديث الذي دلّ على التحريم يُصرف إلى الكراهة التنزيهية، وضعّف بعض العلماء الذين قالوا بالجواز الحديث الذي نُهي فيه عن بيع القطط.

الرفق بالحيوان

من كمال رسالة الإسلام وشموليتها ورحمتها بيان مبادئ التعامل مع الحيوانات الأليفة بكلّ أنواعها، ومن تلك المبادئ القيام بما يحقّق مصلحة الحيوان، فأوصى الرسول -عليه الصلاة والسلام- الخوف من الله -تعالى- بالحيوانات التي لا يتبيّن حالها من الجوع والعطش والتعب والمشقة، ومن المبادئ أيضاً وجوب نفقة الحيوان على مالكه، فالإحسان إلى الحيوان بإطعامه وسقايته من أسباب مغفرة الذنوب، كما لا بدّ من الرحمة بالحيوان وعدم القسوة عليها كما أوصى الرسول عليه السلام، وعدم التحريش بها؛ أي عدم تهييج بعضها على بعض، كما يفعل بين الإبل والديوك وغيرها، ففي ذلك إيذاءٌ من الحيوانات لبعضها البعض، وإلحاق التعب والمشقة بها دون هدفٍ وغايةٍ.

القطط حيوانات مثالية لمختلف أساليب الحياة، وخاصة لهؤلاء الذين يعملون لساعات طويلة بالنهار، فالقطط كائنات مستقلة، وتنام 16 ساعة تقريبا يوميا، ولكن هذا لا ينفي أنها أيضا تحتاج إلى الاهتمام والرعاية، مثل وضع الطعام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى