ما هو حكم من يشاهد الافلام الاباحية ؟

ذنوب الخلوات

يُراد بذنوب الخلوات: الذنوب التي يرتكبها العبد سرّاً عندما يكون وحده، وتجدر الإشارة إلى أنّ للدين ثلاث مراتبٍ، هي: الإسلام، والإيمان، والإحسان، ومن مقتضيات الإحسان: استشعار مراقبة الله لكلّ أعمال العباد، أمّا في الاصطلاح الشرعيّ: فهو عبادة الله -تعالى- كأنّ العبد يراه، فإن لم يكن يراه، فإنّ الله يراه، ممّا يعني أنّه ينبغي على العبد أن يستشعر دائماً مراقبة الله، فقد قال -تعالى-: (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ)، وقد حذّر الله من ارتكاب ما نهى عنه من المعاصي والمُحرَّمات، قال -سبحانه-: (وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ).

حُكم مشاهدة الأفلام الإباحيّة

أمر الله -سبحانه- عباده بالغضّ من أبصارهم*، قال -عزّ وجلّ-: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ*وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ)، والآية الكريمة تحمل أمراً إلهياً صريحاً بغضّ البصر وإقصار الطّرف عن كلّ ما حرّمه الله تعالى، وغاية هذا التوجيه أنْ يحفظ المرء نفسه من الانسياق وراء الشّهوات والنّزوات التي تُفضي به إلى الوقوع في الفاحشة، ومن ذلك مشاهدة الأفلام الإباحية؛ إذ تُعَدّ من أعظم الأمور فساداً، وقد حرّمها العلماء؛ لما يترتّب عليها من المفاسد، وبذلك تتحقّق مصلحة العبد بالابتعاد عمّا حرّمه الله؛ طَمعاً في نَيل رضاه، كما أنّ مشاهدة تلك الأفلام تُلحق الأذى بالمجتمع، ومن أسباب تحريمها أيضاً نظر الرجل إلى المرأة الأجنبية عنه؛ إذ لا يحلّ له النظر إليها.

أضرار مشاهدة الأفلام الإباحية

تُعَدّ مشاهدة الأفلام الإباحية من الشرور التي تُؤدّي إلى فساد قلب المؤمن، وإضعاف إيمانه بالله؛ إذ إنّ تلك المشاهدة فيها اطِّلاع المرء على أمرٍ حرّمه الله -تعالى- من العورات، وفيه كذلك إثارةٌ للغريزة، وإيقاظٌ للفتنة، وتطلّع النّفس لفعل الفاحشة، وقد رُوِي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّه قال: (العينُ تَزني والقلبُ يَزني فزِنا العينِ النظَرُ وزِنا القلبِ التمَنِّي والفَرجُ يُصَدِّقُ ما هُنالِكَ أو يُكَذِّبُه)، لذا يجدر بالمسلم أنْ يُحصّن نفسه ويتغلّب على شهواته بقضاء أوقات فراغه بالطاعات والعبادات التي تُقرّبه من الله -سبحانه-، وليس بالأفعال التي تُؤدّي به إلى المُحرَّمات المَنهيّ عنها.

التخلُّص من مشاهدة الأفلام الإباحيّة

يمكن التخلُّص من مشاهدة الأفلام الإباحيّة بالعديد من الطرق والوسائل، وفيما يأتي بيان البعض منها:

  • توبة الإنسان الواقع في هذه المعصية، وتوجُّهه إلى الله -تعالى- بالدعاء أن يُعينه على التخلُّص من المُحرَّمات، ويُيسّر له طرق الهداية والخير، ويحرص على الدّعاء لنفسه وقت السّحر*؛ فإنّه أرجى للإجابة.
  • الانشغال بالطاعات، والعبادات، كالصيام، والحرص على ملء أوقات الفراغ بالأمور النافعة، وتجنُّب الجلوس بشكلٍ مُنفردٍ.
  • الابتعاد عن مرافقة أصحاب السوء، والتقرُّب إلى الرِفقة الصالحة التي تُعين على التقرُّب إلى الله.
  • مخافة الله -تعالى-، والحرص على تقواه*، والابتعاد عمّا يُغضبه.
  • الحرص على إضعاف كلّ ما يدفع إلى تحريك الشهوة وإثارة مكامنها، ابتداءً من قود النفس إلى غضّ البصر عن المحرمات، ومن ذلك: الامتناع عن مشاهدة الأفلام التي تغضب وجه الله أو تصفّح المواقع التي تبثّ الرذيلة وتنشر الفاحشة، وممّا يعين على ذلك الحرص على الصحبة الصالحة، وعدم الاستغراق بالتّفكير فيما يثير الشّهوة، والابتعاد عن الأماكن التي يكثر فيها الاختلاط المحرّم.
  • تقوية صِلَة العبد بربّه، وإيمانه به؛ بالعديد من الطرق والوسائل، والتي يُذكَر منها: قراءة القرآن الكريم، والتفكُّر في صفات الله -تعالى- وأسمائه، والحرص على الإكثار من النوافل*، وممّا يساعد في ذلك العزيمة والإرادة القوية في ترك المُحرَّمات.
  • تذكير النفس بالأجر الذي أعدّه الله -تعالى- للصالحين العابدين، والمُطيعين أوامرَه، والمُجتنِبين نواهِيه.
  • إغلاق ومَنع كلّ وسيلةٍ قد تُؤدّي إلى الوقوع في معصية الله -تعالى-، وكلّ ما قد يُؤدّي إلى القنوط من رحمته -عزّ وجلّ-.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى